السبت، 3 مايو، 2014

الذنوب والنفس 

كل نفس بشرية وكل انسان يُخطئ وله ذنوب بعضها لا تتكرر وبعضها شبه مرضي وبعضها مرضي دائم التعود عليه
ليس المشكلة في الذنوب فالله لو أردنا بلا ذنوب للعبادة فقط لاكتفي بالملائكة
ولا يريد نفوسنا متوحلة بالذنوب والشهوات دائما فالحيوانات كافية 

سئ التعود علي الذنب والأسوأ هو عدم رؤيته ذنب في الأساس 
نحن نأتي الذنب ونبتعد ثم نعود ثم نبتعد وهكذا 
المهم في فترة الابتعاد هل بسبب الممل أم الشعور بالذنب أم الانشغال بشئ آخر أو ذنب آخر .
والشعور بالذنب هل لأننا عصينا الله ونخاف النار وسوء الخاتمة أم لأننا نخاف الله تعالي ونستحي منه 
أم لأننا عبيد لدي أنفسنا التي تأمر فتُطاع !

نعم كلنا نقول نخاف الله ولكن ما علامات خوفنا ؟!
ما الدليل علي الخوف والاستحياء منه !
أعتقد أن الذنب والرجوع عنه والرجوع إليه ليس القضية 
القضية في إصلاح أنفسنا 
علينا إصلاحها بعد كل ذنب ولأنه يتم إفساد جزء منها والأسوأ أن الجزء الروحي هو الذي يفسد وإصلاحه يحتاج فترات طويلة وصحبة غير موجودة وأمل في الإصلاح ...